طرق لتهذيب الأطفال دون الجوء للعقاب الجسدى


الأطفال يحتاجون التربية لا التدريب على أوامر، التربية تعني مساعدة الطفل لمعرفة الصواب من الخطأ و التعرف على العالم المحيط وإشباع فضوله تجاه الأشياء المثير للفضول، كلنا كنا أطفال في بداية الأمر ثم أصبحنا راشدين لدينا أطفال لنرعاهم وليكونوا أشخاص أسوياء صالحين.

في البداية يجب التعرف على ما يصيب الطفل جراء الضرب:

1. العنف هو الحل: 

يتيقن الطفل إن العنف هو حل كل الأمور المستعصية، مثل الإعتراض على الطعام فيقوم برمي الصحون أو المشاجرة مع أخوته لأنه يريد لعبة أحدهم فيضربهم أو يأخذها عنوة أو رفض الذهاب لمكان ما أو شيء ما فيقوم بالصراخ أو البكاء الهستيري ليجعل الأهل يوافقوا على طلباته أو ممارسة السلوك الغير مهذب في المدرسة مع معلميه وزملائه. 


2. الانتقام: 

يخل
ق العقاب الجسدي عن الطفل نزعة انتقامية في قلب وعقل كل طفل، فيستمتع برد الأذى وتوريط الغير في المشاكل، مثال: من سكب العصير على الأرض؟ فيبادر بالإجابة لست أنا بل أخي ليهرب من العقاب في المقام الأول وإلقاء الضرر على الغير مثلما طاله الضرر من قبل.

3. قلة الثقة بالنفس:

العقاب الجسدي يجعل الأطفال دائمًا خائفين ويشعروا بالضعف وقلة الثقة بالنفس التي تؤثر على علاقتهم بالآخرين وتفوقهم الدراسي، وتجعل منهم أفراد بلا شخصية وسهل التأثير عليهم.
 

الطرق الصحيحة لتهذيب الأطفال:

1. إذا تحدثت إلى الطفل بصوت عال أو بكلمات لا يصح استخدامها، تحدث معه بعد أن تهدأ واخبره إنه مخطئ وأعده بعدم تكرار هذه الخطأ مرة أخرى ثم أحتضن الطفل وأخبره إنك تحبه.

2. إذا رفع الطفل صوته أو بدأ في الصراخ والبكاء لا تتحدث معه، وحدد مكان بالمنزل مثل كرسي صغير لا يتغير مكانه واخبره إنه معاقب لأنه رفع صوته أو أستمر في البكاء، يفضل أن يكون العقاب لمدة زمنية قصيرة وممنوع عليه التحدث طوال هذه الفترة لمساعدته على الهدوء.

3. إذا سكب أو كسر الطفل شيء لا تصرخ بوجه ولا تعنفه لأن الصوت العالي يجعل مخ الطفل غير قادر على الاستيعاب أو العمل بسبب إفراز مادة تسمى الكرتيزول، أحتضن الطفل وأسأله عما حدث بهدوء لخلق الثقة بينكما وفور إعترافه بخطئه وأجعله يساعد في تنظيف أو أصلاح ما تم إتلافه.

 

 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2015 Madares Egypt