ما زلنا للأسف نستخدم الضرب والتعنيف اللفظي والجسدي وسيلة لتوجيه أبنائنا، ربما نكون تربينا بنفس الطريقة، وربما نعتقد أننا نموذج رائع ونريد لأبنائنا أن يكونوا مثلنا. لكن لو فكرنا فعلاً باستعادة مشاعرنا حين كنا نتعرض للتعنيف بأي شكل، لن نفكر أبداً في إيذاء أطفالنا
.

1- العنف يولد العنف

العنف الذي تعرضين له طفلك، سواء أكان بالشتائم أو الضرب يدخل إلى عقله كعنف ويعيش كذكرى عنيفة ويخرج على شكل تصرفات عنيفة. العنف لن يتحول داخل طفلك إلى سلام، ولا إلى اتزان. لذلك إحذري، لأن طفلك سيبدأ بضرب إخوته ثم زملائه في المدرسة وقد يتحول إلى شخص مؤذ ومكروه من الجميع. لأن الطفل حين ينضرب يفسر له عقله أن الضرب وسيلة تعبير يمكن إستخدامها مع الآخرين ولا بأس فيها، إذا كانت ماما تضرب وبابا يضرب إذن أنا أستطيع ان أضرب!!.

2- الضرب يقلل قيمة الطفل

يتأثر الطفل حين يُضرب، يشعر أنه مُهان وأنه مظلوم حتى إن كان مخطئاً. هذه المشاعر حتى لو كان الطفل يعيش في أكثر البيوت إحتواء ومحبة، لكنه لا ينسى التعرض للعنف فيها.
 كثيرة هي الأسر التي تعاني من أحد أبناءها ولا تعرف السبب!. قد يكون السبب هو تعرضه للعنف والضرب في الصغر، نعرف أن الهدف كان تربيته وتوجيهه، لكن ذلك لن يمنع الطفل من إمتصاص هذه المهانة ومن تحويلها إلى عنف داخلي، أو عدم ثقة بالنفس، أو تخاذل أمام الآخرين وخوف منهم. نقضي طيلة حياتنا نربي أبنائنا لكي يشعروا أن لهم قيمة، ولكننا حين نضربهم نمحو هذا الشعور في لحظة. لا تنسي أن الدارسات تشير أن معظم الأطفال الكسالى في المدرسة هم أطفال تعرضوا للضرب والعنف اللفظي في المنزل
.

3- العنف يشعرك أنت بالذنب

كم مرة شعرت بالذنب العميق بعد ضرب ابنك وبالندم؟ ، كم مرة وجدت صعوبة في الاعتذار لابنك؟ هل تريدين لطفلك أن يخاف منك أم أن يحترمك؟!. إذا كنت تريدين الخوف فقد حصلت عليه، أما الاحترام فقد خسرته!. بضرب الطفل تفقدين ثقته فيك، هو لن يبادر إليك بالمصارحة ولا بالصدق. انت بالضرب تفقدين قيمتك كأم وتفقد قيمتك كأب. الخوف قائم بلا شك لكن المحبة والثقة والشعور بالأمان يكون قد ولى.

4- الضرب يدخلك في دوامة لا تنتهي


ضربت ابنك لأنه أخطأ فلم يستجب لك، ولم ينفع الضرب وظل الطفل يمارس الخطأ نفسه. ماذا ستفعل انت؟ وماذا ستفعلين أنت؟ سيبدأ الأبوان بالبحث عن وسيلة أقوى وأعنف وأكثر تأثيراً لكي يرتدع الولد. يعني ستعلو وتيرة العنف، سيتحول إلى إساءة واضطهاد، وهذا سيقابله العصيان والمزيد من الخطأ. لقد بدأت لعبة العنف!.

5- الضرب لا يفيد كوسيلة تربية

على الأرجح ستحصلون على نتائج عكسية بضرب الطفل، لا يمكن أن تكون طريقة سيئةً مناسبة للتشجيع على فعل شئ جيد. لعمل شيء جيد تحتاج إلى وسيلة جيدة من نفس نوع الفعل. الشر يجلب الشر، والطفل يعرف في قرارة نفسه أن الضرب شيء سيء. ويعاند. ويفقد رغبته في طاعتك أو التفاهم معك.

 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2015 Madares Egypt