6 طرق لمنع المشاجرات بين أطفالك
 يفضل معظم الأهل أن يحلَّ الأبناءُ مشاكلهم بأنفسهم، لكنْ عندما تتطور الأمور ويبدأ الأطفال بإهانة بعضهم بعضا، أو باستعمال العنف الجسدي، فيجب على الأهل التدخل عندها
.

ولكن البعض يبالغ في التدخل إلى درجة حل المشكلة بدلا من أطفالهم، بينما يغري هذا الإجراء الأهل لسهولة حل المشكلة وفرض حالة من السلام والهدوء في المنزل، وهذا سيسلب الأطفال قدرتهم على حل المشاكل بأنفسهم.

الحل الأمثل والصحي بالنسبة للأطفال هو تمكينهم من حل صراعاتهم بأنفسهم، وهذا يسمح لهم باستخدام مهاراتهم، وإذا لم يمتلك الأبناء هذه المهارات، فعليهم التدخل بشكل غير ملحوظ ومباشر، وتوجيه الأطفال عن بعد، وهذه بعض النصائح العملية في هذا السياق.

تحليل علاقة الأخوة بين بعضهم عن كثب

أي شخصين في علاقة واحدة لا بد أن يرتبطا بمشاكل واختلافات في كثير من الأحيان، ولكن طريقة حل الأطفال لصراعاتهم هي التي تحدد إذا ما كانت علاقتهم الأخوية علاقة صراع دائم، أي إذا ما كانت علاقتهم الأخوية تنقلب إلى علاقة منافسة بينهم وعن المشاكل تنقلب هذه التنافسية إلى علاقة لؤم.

هدف الأهل في هذه الحالة يجب أن لا يكون تعليم الأطفال أن يحبوا بعضهم، بل يجب أن يكون تعليمهم أن يتعاملوا مع بعضهم باحترام، حتى أثناء حل المشاكل بينهم.

6 استراتيجيات لمنع حدوث الصراعات

العديد من مشاكل الأولاد كان بالإمكان تجنبها إذا تمكن الأهل من تحديد سبب هذه المشاكل، ومن الطرق التي يستطيع الآباء من خلالها تحديد المشكلات:

1- عندما ينضم مولود جديد إلى العائلة، على الوالدين إشراك الطفل الأكبر في كل التفاصيل والتحضيرات من بداية الحمل حتى النهاية، بدلا من إبعاد الطفل الأكبر عن المولود الجديد خشية إيذائه. هذا الإبعاد سيشعر الطفل الأكبر بالمرارة وسيجعله عدوانيا تجاه أخيه حتى مع مرور الوقت.

2- تجنب جعل كل شيء وأمر متساويا بين الأطفال، مثلا:

بدلا من القول "أنا أحبكم بالقدر نفسه تماما"، اشرح لكل طفل لماذا تحبه بهذا القدر بالتحديد، وفصّل له صفاته التي تجعله مميزا ومحبوبا.

بدلا من أن تشتري نفس الهدايا لجميع الأبناء، من الضروري شراء كل هدية حسب ذوق واهتمامات كل طفل وحده.

بدلا من أن تمضي "وقتا متساويا" مع جميع الأبناء، قم بإيلاء كل طفل الوقت الذي يحتاجه بالتحديد واجعل هذا الوقت ثمينا وقيّما.

3-تجنب المقارنة، فبدلا من أن تقارن بين طفل وآخر، وضّحْ لطفلك ماذا تريد أن يتغير فيه من دون الحاجة إلى المقارنة مع أي طفل آخر.

4-تجنب تقسيم الأطفال إلى فئات وتحديد كل طفل بمهمة، حتى لو كان أبناؤك حقا ماهرين وقادرين، فهذا سيخلق الغيرة والمنافسة السلبية بينهم.

5-تجنب المنافسة غير الصحيّة، فهذا النوع من المنافسة سيجعل الضغط للربح يطغى على المتعة المرافقة للمنافسة واللعب، وأهمية تعلم بعض المهارات المهمة في المنافسات الصحيّة، عندما يشجع الأهل أولادهم على التسابق، هذا سيخلق لديهم الدافعية للتنافس بقوة، مما سيخلف خاسرا في السباق والمنافسة دائما، وعادة ما يكون الخاسر الطفل الأصغر أو الأضعف، الخسارة في هكذا منافسات ستجعل الطفل الذي يخسر دوما معقدا من الفكرة ورافضا للتنافس والأسوأ من ذلك سيتولد لديه شعور بالكراهية نحو الطفل الرابح.

بدلا من ذلك، اجعل المنافسات من دون رابح أو خاسر، مثلا شغل العداد على الساعة واجعل النشاط ممتعا بإدخال الغناء مثلا.

6-عندما تتطور المشكلة إلى الضرب، هذا دليل على أن الطفل غير قادر على التعبير عن نفسه، فعلى الأهل في هذه الحالة التدخل

ومساعدة الطفل على التعبير عمّا ينتابه من مشاعر سلبية تجاه أقرانه، ولكن باحترام لهم.

 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2015 Madares Egypt