الأم هي المعلم الأول للطفل، فمنها يكتسب الطفل أغلب المهارات التي تؤهله للتعامل مع الآخرين، لذلك يجب على كل أم أن تجتهد فلا زالت أمامها تحديات قوية ستواجهها في رحلة النمو الخاصة بطفلها، فهو يحتاج لأمور عديدة لينمو بطريقة سليمة نفسيا، وصحيا، وعقليا.

في المراحل الأولى من عمر الطفل تتشكل قدرته على التواصل، لذلك تعرفي معنا الآن إلى أهم 5 نصائح ليكون طفلك إجتماعياً.

1-تحدثي كثيرا مع طفلك
حتى لا يتأخر الطفل في النطق، ولا يتعثر في كلامه، وحتى يكون متقنا للكلام ويستطيع التحدث مع الآخرين بسهولة ودون عقبات.

2-عززي ثقة طفلك بنفسه
وذلك من خلال ترك مساحة كافية له بالتصرف، إمنحيه الفرصة ليعبر بمحض إرادته عن قبوله للشيء أو رفضه، وأعلميه أن رأيه مهم جدا للغاية، وإجعليه يختار في ظل البدائل المتاحة، ولا تضغطي عليه أبدا.

3-إحرصي على إحتكاكه بأطفال آخرين
سواء كان ذلك من خلال التنزه في الأماكن العامة كالحدائق والمتنزهات، أو الحضانات، دور الرعاية اليومية، فإجعلي له نصيبا من الوقت هناك حتى تكون لديه فرصة للتفاعل مع أطفال آخرين، لأن ذلك سيتيح له فرصة لإكتساب مهارات إجتماعية عديدة.

4-إعتمدي على القصص في تعليم طفلك
إذ يمكنك تعليمه معاني قيمة ومفيدة من خلال القصص، وهي الطريقة التي يعشقها الأطفال، وهي تعطي نتيجة إيجابية وسريعة.

5-إعطي طفلك حرية أكثر
فلا تجبريه أبدا على اللعب مع أطفال الأقارب عند حضورهم للمنزل، كما لا تضغطي عليه في مجالسة أشخاص لا يشعر بالراحة معهم، لأنك بالضغط عليه، قد تكوّنين لديه فكرة سيئة عن التواصل مع الآخرين، وبالتالي سيفضل العزلة عن الإختلاط بالناس.

وعليك أن تعلمي عزيزتي الأم أن الطفل قد يكون إنطوائيا بطبعه، فإذا فعلت ما سبق واجتهدت مع طفلك لمساعدته على التواصل دون فائدة، يمكنك اللجوء لمعالج نفسي يتابع حالة الطفل، وليطلعك على حقيقة الأمر، من خلال دراسته لحالة طفلك.

 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2015 Madares Egypt