هل لديكِ طفل مخرب ؟ ، هل سئمتِ تكسيره للأوانى وتفكيكه لألعابه ؟

لاتقلقى فمن الأسباب التى تدفع طفلك للتخريب هى طرق لتنمية مهاراته وتنمية الابداع  استكشاف لديه

إليكى بعض الأسباب التى تجعل طفلك يميل للتخريب:

1-حب الاستطلاع
2-استكشاف الالعاب ومايدور بداخلها لذلك يقوم بتفكيكها وتركيبها

هذه الأسباب طبيعية ولكن هناك أسباب أخرى قد تعد مرضية مثل ضعف التآزر الحركى للطفل لصغر سنه ، أو عدم قدرته على السيطرة على شئ لكبر حجمه أو سخونته وفى ذه الحالة يجب عرض الطفل على المختصين لعلاجه

بعض الأسباب المرضية :
1-حيث أنه إذا كان ذلك بسبب عوامل عضوية مثل تلف الجهاز العصبى المركزى ينتج عنه الحركة الزائدة والمبالغة فى تخريب الأشياء و إتلافها

2-زيادة إفراز الغدة الدرقية والتي تؤدي أيضا إلى النشاط الزائد وعدم الاستقرار الحركي.

3- اضطرابات الغدد التي تؤثر على التآزر العضلي والتناسق الحركي وتكثر هذه الظاهرة في مرحلة المراهقة.

4- النمو الجسمي الزائد مع انخفاض نسبة مستوى الذكاء فيقصر العقل عن الوصول بقدراته القاصرة عن استغلال النمو المتزايد للجسم بما يعود عليه بالفائدة.

5- الاضطراب النفسي الذي يصاحبه شعور بالظلم أو النقص فيكون التخريب عندها بدافع الانتقام

6- التدليل المفرط من قبل الوالدين

7- الإهمال المفرط أو الحنان المفرط

8- الصراع النفسي داخل الطفل

9- النمو الجسمي والنشاط الزائد مع حياة مغلقة مملة ليس فيها ما يستنفذها هذا النشاط

10- الغيرة الزائدة والتي تلقى من الوالدين استجابة وعدم اهتمام بعلاجها.

 ولعلاج هذه الظاهرة لابد أولا من التشخيص الدقيق للوقوف على أسباب هذه الظاهرة:

1. إذا كانت الأسباب متعلقة بالغيرة أو الإهمال أو الحرمان فلابد أن يكون الشعور بالأمن والحنان أساسا في العلاج مع استخدام اللعب والرسم واستخدام الطرق التربوية المناسبة.

2. تشجيع الطفل على إظهار مواهبه دون تقييد مادام هذا غير مؤثر عليه.

3. التقليل من القيود المفروضة على الطفل والتي تبلغ أحيانا حد الأوامر والنواهي العسكرية, فخير الأمور الوسط, فلا تقييد تام ولا تدليل زائد.. فالأوامر والتدليل الزائد تخلق إنسانا عديم الثقة في نفسه يميل إلى الخضوع والاستسلام والطاعة العمياء.

4. دفع الطفل إلى الاختلاط والمشاركة مع الأقران في ألعابهم وهواياتهم وميولهم.

5. ما كان متعلقا بالأسباب العضوية يجب عرضه على الطبيب المختص حسب السبب العضوي.

6. الدفء الأسري وإشعاره بالتملك للعب, وخلق علاقة انتماء متبادل ما بينه وبين الأشياء والألعاب يؤدي دائما للمحافظة عليها.

 

مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2015 Madares Egypt