الأم .. مدرسة الطفل الأولى ؛ يشعر الطفل بأمه منذ اللحظات الأولى لميلاده حيث يشم رائحتها ويتعرف عليها .. ولابد أن تعلم كل أم أن جميع الخبرات التي يتعرض لها الطفل خلال الشهور الأولى من عمره يكون لها أكبر الأثر في نفسه .. كما ويؤكد علماء النفس أن هناك وقت امثل للتعلم والنمو .. وعلى الأم أن تدرك الوقت المناسب الذي يكون فيه طفلها في حالة استجابة تامة.. فالطفل يتعلم الكلام لأن الأم تكلمه .. ويتعلم التفكير لأنها تعطى له اختيارات وبدائل وفرص تمكنه من التفكير فيها.  

كيف أحث طفلي على حب المدرسة ( الحضانة) ؟

إذا ذكرتِ المدرسة أمام طفلك كأسلوب للعقاب أو التهديد ؛ فأنت هكذا تربين طفلاً يكره التعليم منذ نعومة أظافره ، وبالتالي فلا تنتظري منه أي تقدم في حياته العلمية.

 واعلمي جيداً أن حب الطفل للدراسة لا يأتي من فراغ بل من إعدادك النفسي له ، وترغيبك إياه في المدرسة ، ولكي لا يكون الانتقال إلى المدرسة مفاجأة لأبنك يجب عليك التحضير لأول يوم في الدراسة منذ منتصف العطلة الصيفية بحيث يشعر الطفل الصغير أن عملية الانتقال إلى النظام المدرسي تتم من دون صدمات تحطم ثقته بنفسه أو بالروتين الذي كان اعتاد عليه ؛ لذلك فمن المهم جداً علي الوالدين أن يقوما مسبقاً بالتهيئة الكافية والكاملة للطفل لمواجهة هذا الحدث المهم في حياته ، وقد يتم ذلك عن طريق :

 1-التحدث مع الطفل ومحاولة تشويقه للمرحلة القادمة "الحضانة "، وشرح أهمية دور المدرسة في حياته له.

 2-تدريب الطفل علي الاختلاط بعدد من الأطفال وإقامة علاقات اجتماعية معهم بحيث يكتسب مهارات المشاركة والعطاء وكيفية مواجهة المشكلات وإيجاد حلول مناسبة لها .

3-إعداد الطفل بأن يدرب علي الانفصال بعض ساعات اليوم عن الأم وأن يتم ذلك تدريجياً .

4-قد يكون من المفيد للطفل أن يصطحبه والديه إلي المدرسة التي سيتم الالتحاق بها قبل بدء العام الدراسي ليتعرف علي المكان والمدرسة التي ستقوم بالتدريس له والجو العام بالمدرسة بصحبة الوالدين في جو مطمئن له .

5-من الضرورى التأكيد علي إحساس الطفل بالأمان أي أنه لن يترك في هذا المكان الغريب ، فعلى الأم والأب ألا يحاولا أن يتركا الطفل في المدرسة ويهربا منه وأن يتحدثا مع الطفل بصدق بأنه سيأتي لأخذه عقب انتهاء يومه بالمدرسة .

6-من الأفضل تعيين مواعيد ثابتة للنوم وللطعام في المنزل ، شهراً واحداً على الأقل قبل بدء المدرسة ، ليشعر طفلك أن الاندماج بالجو المدرسي وبالقواعد المدرسية ليس قهراً بحد ذاته إنما استمرارية للنظام المنزلي.

7-اتركي طفلك يشاركك في شراء الحاجات المدرسية ، وامنحيه مساحة كافية من الحرية في الاختيار؛ ليشعر بمتعة استخدامها فيما بعد.

8-في صباح أول يوم للدراسة ، أيقظي طفلك قبل موعده المحدد بنصف ساعة ؛ لكي يتمكن الطفل من تناول فطوره بهدوء من دون تسرع أو هلع.

9-لكي تساعدي على زرع الحماس والشوق إلى الحضانة في نفس الطفل ، تحدثي معه عن الروتين اليومي المتبع في الأيام الدراسية ، وعن إمكانية تكوين صداقات عديدة ومقابلة أطفال جدد ، أخبري طفلك أنه سيمارس أنشطة ممتعة في الروضة كما كان يفعل  في المنزل

10-لا تتركي حياة طفلك الجديدة غير واضحة المعالم ، بل حددي له وقت معين للاستذكار ووقت آخر للعب مع تحديد وقت مشاهدة التليفزيون‏،‏ والأهم من ذلك تحديد وقت للنوم بما لا يقل عن‏ 8‏ ساعات يوميا‏.‏

11-لكي لا يكره طفلك الدراسة لا تدعيه يشعر أن الحياة تتوقف عند المدرسة والمذاكرة  بل شجعيه على ممارسة رياضته المفضلة، وقضاء بعض الوقت في الاستمتاع بهوايته المحببة.

الأقسام
مقالات مرتبطة
تعليقات

Copyright ©. All rights reserved. Hadeya for Arabic Software 2015 Madares Egypt